ملتقى الإفادة و الإستفادة
إنضمّوا معنا في منتديات أحلى أسرة عربية

إدارة المنتدى تطلب من الزوار الكرام الإنظمام إلى منتديات أحلى أسرة عربية
منتدى رائع يختص بجمع شمل الأسرة العربية كالبنيان المرصوص الذي يشدّ بعضه بعضا
بتبادل الثقافات المختلفة و التقاليد المتنوعة لتكوين أسرة بناءة لمجتمع صالح
وفق أسس الدّين الإسلامي.




كل ما يخص الأسرة في تكوين المجتمع
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
FacebookTwitter
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
الله النبي
المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

  [لا يظفرُ بذاتِ الدِّينِ إلا من كانَ قلبُهُ معلَّقًا بالدِّينِ!] للشيخِ: عبد الله البخاري حفظه الله تعالىَ.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دواء القلوب
مديرة
مديرة


عدد المساهمات : 404
تاريخ التسجيل : 17/05/2013

مُساهمةموضوع: [لا يظفرُ بذاتِ الدِّينِ إلا من كانَ قلبُهُ معلَّقًا بالدِّينِ!] للشيخِ: عبد الله البخاري حفظه الله تعالىَ.   الخميس أكتوبر 15, 2015 1:44 pm

[لا يظفرُ بذاتِ الدِّينِ إلا من كانَ قلبُهُ معلَّقًا بالدِّينِ!] للشيخِ: عبد الله البخاري حفظه الله تعالىَ.

بسم الله الرحمن الرحيم
مقطعٌ من موقعِ ميراث الأنبياء
وهو جزءٌ من خطبة جمعة للشيخ الفاضل:
عبد الله البخاري
حفظه الله
،،،
"أيها المؤمنون! يقولُ النبيُّ الكريمُ _صلواتُ اللهِ وسلامُه عليه_كما في "الصّحيحين" في حديثٍ وفيه:
((فَاظْفَرْ بِذَاتِ الدِّينِ تَرِبَتْ يَدَاكَ!))
هذه هي الزوجةُ التي يحثُّ الشَّارعُ على تحصيلِها، والرِّضا بها!
ويدعو على من أرادَ غيرَها، وزهدَ فيها، ورغَّب عنها!

ومعلومٌ بداهةً _أيُّها المؤمنون_ أنَّهُ لا يَظفرُ بذاتِ الدِّينِ إلا من كانَ قلبُهُ معلَّقًا بالدِّينِ! وكانتْ نفسُهُ من النفوسِ الزَّكيةِ!
ومن هذا حالُهُ فلا غروَ أنَّ يُرزَقَ المودَّةَ بينه وبين زوجتهِ؛ لأنها من ثمراتِ المُشَاكلةِ في السَّجايا، والصفات الفاضلة!
وعلى العكسِ من ذلك: المشاكلة ُفي الصفاتِ الرَّديئةِ، والسَّجايا الدَّنيئة! فهي لا تُثمرُ محبةً! ولا تورثُ توددًا!
قالَ النبيُّ الكريمُ _صلواتُ اللهِ وسلامُه عليه_ فيما أخرجُه مسلم في الصّحيح:
((الدُّنْيَا مَتَاعٌ، وَخَيْرُ مَتَاعِ الدُّنْيَا الْمَرْأَةُ الصَّالِحَةُ))
إنَّهُ متى كانَ (الدِّينُ) بين كلِّ زوجينِ، مهما اختلَفا وتعقَّدْتْ مشاكلُهُما؛ فإن لكل عقدةٍ حلاًّ؛ إلاَّ ومعها حَلٌّ
ولنْ يشادَّ هذا الدِّين أحدٌ إلا غلَبهُ، وهو اليسرُ والمساهلةُ والرحمةُ والمغفرةُ واتِّساعُ الذاتِ، وارتفاعُها عن الانحطاطِ
ومن كانتْ هذه حالُهُ فلن يستنكفَ هذا العبدُ أن يكونَ مُتَمَثِّلًا لما خاطبَهُ به النبيُّ الكريمُ _صلواتُ اللهِ وسلامُه عليه_ من قولهِ كما في "الصحيحين":
((اسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ خَيْرًا فَإِنَّهُنَّ عَوَانٌ عِنْدَكُمْ))
وإنَّ من ثمرةِ دينِ المرأةِ أن يَظهرَ ذلكَ؛ كما قالتْ عائشةُ _رضيَ اللهُ تعالى عنها_ أن يظهرَ ذلكَ فيها، كما قالتْ عائشة _رضيَ اللهُ تعالى عنها_ فيما أخرجه الإمامُ ابنُ أبي شيبةَ في "مصنفه" بسندٍ فيه لِينٌ* "يَا مَعْشَرَ النِّسَاءِ، لَوْ تَعْلَمْنَ بحَقِّ أَزْوَاجِكُنَّ عَلَيْكُنَّ لَجَعَلَتِ الْمَرْأَةُ مِنْكُنَّ تَمْسَحُ الْغُبَارَ عَنْ وَجْهِ زَوْجِهَا بِنَحْرِ وَجْهِهَا"
فما أجهلَ الرجلَ يُسيءُ معاشرةَ امرأته!
وما أحمقَ المرأة تُسيءُ معاملةَ بعلِها!!". اهـ
،،،
* ننتبه أن الشيخ قال: بسندٍ فيه لِينٌ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ifadaistifada.arab.st
 
[لا يظفرُ بذاتِ الدِّينِ إلا من كانَ قلبُهُ معلَّقًا بالدِّينِ!] للشيخِ: عبد الله البخاري حفظه الله تعالىَ.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الإفادة و الإستفادة :: الأقسام الإسلامية :: منتدى الدين الإسلامي-
انتقل الى: